حرب إعلامية ونفسية يشهدها الجنوب السوري

0

الهيئة السورية للإعلام _ خاص

يستمر إعلام النظام بنشر أكاذيبه وشائعاته التي يحاول من خلالها زعزعة الحاضنة الشعبية بين الأهالي وعناصر الجيش الحر أبنائهم في اغلب المناطق السورية،  وخصيصاً في الجنوب السوري الخاضع لسيطرة فصائل الجبهة الجنوبية .

تأتي هذه الأكاذيب والشائعات ضمن الحرب النفسية والإعلامية التي يعمل عليها متخصصين في هذا المجال من قبل نظام الأسد ، والتي كان أخرها بث أخبار حول انشقاق مجموعة من عناصر الجيش الحر التابعين لفرقة قوات شباب السنة  بمنطقة خربة غزالة وتوجههم باتجاه حاجز لنظام الأسد.

وفي تصريح للهيئة السورية للإعلام حول هذه الأخبار وهدفها أكد قائد المجلس العسكري لقوات شباب السنة العقيد الطيار نسيم أبو عرة أن هذه الأخبار عارية عن الصحة ، وهي تندرج تحت اسم اضعاف الروح المعنوية للجيش الحر ولا علاقة لها بالواقع وهي من نتاج قنوات النظام وأجهزته الأمنية.

وقال العقيد الطيار نسيم ابو عرة :”إن على الفعاليات الاعلامية الثورية عدم تناقل مثل هذه الاخبار ،والرد عليها بطريقة منطقية وموضوعية ،مشيراَ إلى ضرورة بث الروح المعنوية للثورة والثوار ، ومؤكدا على الإصرار في متابعة مسيرة الثورة والثبات على أهداف الثورة السورية بإسقاط النظام وتحرير سوريا من المحتلين الروس والإيرانيين والمليشيات الطائفية .

من جهته قال الناشط في المجال الإعلامي متمرد المقداد للهيئة السورية للإعلام أنه “كلما استطاع الجيش الحر من تعزيز قدراته ونشر عناصره وأمنه في مناطق سيطرته من سوريا تزداد وتيرة الحرب الإعلامية والنفسية الممنهجة و الموجهة ضده ، مشيرا إلى أن هذه الحرب دائما تفشل تلك بسبب تماسك الروابط بين الأهالي وأبناؤهم في الجيش الحر .

وأضاف المقداد :”أن على الإعلام الثوري أن  يكون على قدرٍ عالٍ من المسؤولية تجاه هذه الحرب و إظهار الروح المعنوية العالية للمقاتلين و ثقة الأهالي بهم و الحد من نشر أي صور أو مواد تظهر عكس ذلك و تسمح لقوات النظام باستغلالها في تلك الحرب .

وقال المقداد :”إن العدو الذي نواجهه في المجال الإعلامي يتميز بالخبث والحقد والمكيدة ، لذا علينا أن نكون سدّاً منيعاً في وجهه لا أن نكون السواقي التي يصب فيها سيل الشائعات ،والتي يحاول النظام من خلالها كسر شوكة الجيش الحر في سوريا عموما وفي الجنوب السوري خصيصاً”.

يذكر أن نظام الأسد حاول في العديد من المرات من خلال وسائل إعلامه نشر الشائعات والأكاذيب التي تهدف إلى إضعاف قوة الجيش الحر ، وهدم المعنويات لدى المدنيين في أماكن سيطرته ، بعد فشله في تحقيق أي نصري ملموس على الارض ضد ابناء الوطن الثائرين ، وعلى مدى خمسة اعوام متتالية .

تعليقات

تعليقات

Comments are closed.