الجبهة الجنوبية تسـتأنف عمليتها العسكرية ضد تنظيم “داعش” بريف درعا والهدف اجتثاث جذوره

0

الهيئة السورية للإعلام

استأنفت فصائل الجبهة الجنوبية التابعة للجيش السوري الحر اليوم الثلاثاء، العملية العسكرية لتطهير منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي.

وبدأت فصائل الجنوبية العملية بالتمهيد بالقصف المدفعي و الصاروخي على مناطق سيطرة ما يسمى “جيش خالد ابن الوليد” المبايع لتنظيم “داعش” في منطقة حوض اليرموك .

واندلعت اشتباكات بين الطرفين كان اعنفها على جبهة بلدة عين ذكر، حيث تمكنت فصائل الجنوبية من السيطرة على عدة مواقع استراتيجية للتنظيم، فضلاً عن تكبيد الأخير خسائر بالأرواح والعتاد.

ويواصل مقاتلو الجبهة الجنوبية تقدمهم على عدة محاور من حوض اليرموك والهدف القادم هو منطقة “الحرش” والتي تفتح الطريق للتقدم الى معاقل التنظيم الأكثر تحصيناً.

ونُقل عن قادة ميدانيين بالجبهة الجنوبية في حديث لـ”الهيئة السورية للإعلام”، قولهم، إن “استئناف العملية جاء للقضاء التام واجتثاث جذور (داعش) في ريف درعا الغربي، و الذي عاث فساداً وخراباً واجراماً في مناطق درعا قبل أن تحشره فصائل الجنوبية في منطقة محدودة وضيقة في اقصى الريف الغربي”.

وأكد القادة الميدانيين، أن “الهدف من استئناف العملية هو القضاء على جميع العناصر المتطرفة ليس فقط في ريف درعا الغربي بل في الجنوب السوري بشكل كامل “.

واشاروا الى أن التأخير في حسم المعركة ضد “داعش” بحوض اليرموك يعود مرده، الحرص على ارواح المدنيين في المنطقة بعد أن اتخذهم التنظيم دروعاً بشرية، ليضمن بقائه هناك، مؤكدين أنه بفضل الخطط المرسومة بإحكام من قبل الجبهة الجنوبية، فإن التنظيم تلقى ضربات موجعه أدت لانهيار معنويات مقاتليه والذي سيكون مصيرهم الفناء في قادمات الأيام.

تعليقات

تعليقات

Comments are closed.