مقتل طالب هندسة على يد شبيحة السكن الجامعي بدمشق 

0

الهيئة السورية للإعلام :

قتل الشاب أحمد علي مفعلاني ، أول أمس الإثنين ، على يد شبيحة نظام الأسد في السكن الجامعي بدمشق ، بعد أن أقدم مدير السكن الجامعي وبمساعدة مفرزة الأمن لديه على دفع الشاب من شرفة غرفته في الطابق الرابع.

وقال أحد زملاء القتيل ( أحمد ) للهيئة السورية للإعلام والذي رفض الكشف عن اسمه خوفاً على حياته “إن مدير السكن الجامعي وائل خير البيك وبمساعدة عناصر مفرزة الأمن هناك قاموا بدفع الطالب أحمد من شرفة غرفته في الطابق الرابع من الوحدة ١٦ في المدينة الجامعية، بعد قيامه بنشر مجموعة من الصور التي تكشف سوء الأوضاع الخدمية والصحية في احد الوحدات السكنية الجامعية بمنطقة الطبالة بدمشق “.

وأضاف زميل القتيل “إن أحمد ليس هو الضحية الأولى ولن تكون الأخيرة على يد شبيحة نظام الأسد في المدينة الجامعية مشيراً إلى الممارسات العنصرية والطائفية التي يقوم بها مدير السكن الجامعي وعناصر مفرزة الأمن إتجاه الطلاب الجامعيين ، وخصيصاً القادمين من المناطق المحررة والخارجة عن سيطرة نظام الأسد”.

من جهتها ادعت احدى الصفحات الموالية لنظام الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي أن الشاب احمد توفي إثر سقوطه من شرفة سكنه بعد أن حاول التنقل من شرفة إلى شرفة فسقط على الأرض ومن ثم أسعف إلى مشفى المجتهد وتوفي فور وصوله حسب زعمها .

وكذب رواية تلك الصفحة مجموعة من الطلاب الذين أكدوا في تعليقاتهم على خبر وفاة الشاب أحمد أنه قد قتل بجريمة بشعة ، محذرين من جرائم جديدة قد تطال زملاء القتيل في الدراسة والسكن .

الجدير بالذكر أن أحمد علي المفعلاني من مواليد بلدة ناحتة المحررة من ريف درعا الشرقي ، ويدرس سنة أولى في كلية الهندسة اختصاص اتمتة وحواسيب بجامعة دمشق .

تعليقات

تعليقات

Comments are closed.