بأوامر روسية.. هدنة النظام هدفها الضغط على الجنوب للمشاركة في “أستانا5”

0

الهيئة السورية للإعلام

في محاولة للضغط على فصائل الجبهة الجنوبية وإحراجها لحضور اجتماعات “أستانا 5” أعلن نظام الأسد اليوم الاثنين عن وقف الأعمال القتالية في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء لمدة خمسة أيام.

وقف الأعمال القتالية من قبل النظام ، وكما جرت العادة، لا يخرج عن نطاق التوظيف الإعلامي بينما قواته تواصل قصفها مدن وبلدات حوارن، وفي أحسن الحالات يستغل النظام أي تخفيض للعمليات العسكرية في تعزيز جبهاته في المناطق المذكورة.

ما أعلن عنه النظام جاء استباق للجولة الخامسة من اجتماعات استانا والتي من المقرر أن تعقد يومي الثلاثاء والأربعاء.

وفي هذا السياق يقرأ إعلان النظام “وقف الأعمال القتالية” وذلك بهدف دفع فصائل الجبهة الجنوبية للمشاركة وهي التي أكدت رفضها حضور الجولة الخامسة.

وتشهد عموم المنطقة الجنوبية حالة عارمة من الرفض الشعبي لمشاركة أي فصيل من فصائل الجنوب في “أستانة 5” لدرجة وضع أي فصيل يشارك في الاجتماعات في خانة الفصائل التي لا تمثل الجنوب.

رفض الفصائل والرفض الشعبي لاجتماعات استانا ينطلق من أن ما طرح في اجتماعات استانة من تهدئة لم ينعكس على الأرض، بل على العكس تواصلت الهجمة الشرسة من قبل الطيران الروسي وميليشيا حزب الله والميليشيا الايرانية اضافة لما تبقى من قوات الشبيحة في المنطقة، على مدينة درعا، بينما اكتفى المجتمع بصم اذنيه والتعامي عما يحدث.

النظام في إعلانه عن الهدنة حاول تسويق فكرة المصالحات كسبب للإعلان عن وقف الأعمال القتالية، وهذا ما ينافي الواقع، وحقيقة ما حدث أن هناك اصرار روسي على حضور الجبهة الجنوبية لتكون تلك الفصاىل شاهد زور على وثيقة تقاسم النفوذ وهذا ما رفضته فصائل الجبهة الجنوبية، فاستانا أوجدتها موسكو لتلتف على تحركات الادارة الأمريكية، ولتفريغ ما وصل إليه مؤتمر جنيف من مضمونه.

ووفق ما أعلنته وزارة الخارجية في كازاخستان، الأسبوع الماضي، فإن مجموعة العمل للدول “الضامنة” لما يسمى وقف إطلاق النار في سوريا، وهي تركيا وروسيا وإيران، ستعقد اجتماعا تحضيريا، اليوم الإثنين، في أستانا، قبيل النسخة الخامسة من المباحثات، التي تستمر يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

الخارجية الكازخية أضافت، في بيان، أن مباحثات “أستانا 5″، ستبحث تطبيق بنود اتفاق “مناطق خفض التوتر” في سوريا، فيما تخطط الدول الضامنة من أجل المصادقة على إطلاق سراح المعتقلين، وتسليم الجثث إلى ذويها، والبحث عن المفقودين.

تعليقات

تعليقات

Comments are closed.