سيلفي “بيضة الشيطان” بحوض اليرموك في مشهد حقيقي

0

الهيئة السورية للإعلام

قبل عامين عرضت إحدى المحطات العربية حلقة في مسلسل “سيلفي” بعنوان “بيضة الشيطان”، وحاولت الحلقة أن تضع المشاهد العربي في اجواء الحياة في مناطق سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي ومدى الاجرام الذي وصل إليه ومن بينها أن أحد عناصر التنظيم قام بتنفذ الإعدام بحق والده عبر نحره بالسكين.

كان مشهدا قاسيا ولعل البعض ساوره الشك أن يصل بإنسان أن يقتل أبيه نحرا، فالإنسان مهما وصل من اجرام لن يصل إلى درجة قتل ابيه بدم بارد، ومشاعر الإنسان اتجاه أبيه هي غريزة خلقها الله في قلب كل إنسان كامل الوعي والإدراك.

لكن في تنظيم “داعش” لا مكان للإنسانية فهذا المشهد التمثيلي انتقل واقعا في حوض اليرموك بريف درعا قبل أيام، حيث تسيطر على تلك المنطقة عناصر التنظيم المجرم.

وأكدت مصادر ميدانية لـ” الهيئة السورية للإعلام” أن المدعو “محمود منير ملكاوي” المقلب بـ”محمود ابو حجو” /21 عاما/ وهو أحد عناصر داعش في تلك المنطقة، أقدم وبدم بارد على قتل والده “منير الملكاوي” / 52عاما/ بطلقة برأسه تحت تهمة (إستهزاء والده بالدين والذات الإلهية) مستوحيا ذلك من حلقة (بيضة الشيطان من مسلسل سيلفي) بشكل مقزز وفي مشهد حقيقي لا تمثيلي.

واضافت المصادر أن “ابو حجو” قام بقتل والده في بلدة الشجرة في حوض اليرموك أمام مسجد “عمر بن الخطاب” على مرأى حشد من سكان المنطقة بتهمة الإساءة للدين وسب الذات الإلهية.

وأضاف المصادر ذاتها أن عناصر ما تسمى “الحسبة” التابعة لتنظيم، كانوا قد اعتقلوا والده تحت حجة تلك التهم المذكورة سابقا، وعندما اكتشف “أبو حجو” أن والده مسجون لدى ديوان “الحسبة” طالب قيادة التنظيم بتنفيذ الإعدام بحق والده، بنفسه، بدلا من محاولة طلب العفو والصفح لوالده وتخفيف الحكم عنه.

لعل هذا المشهد تكرر في كل منطقة يسيطر عليه “داعش”، لكن ما هو مؤكد أن قصة المجرم “ابو حجو” حصلت بالفعل في مناطق سيطرة الوحوش البشرية بحوض اليرموك، وشاهدها المئات من ابناء المنطقة الذين اصابهم الخوف والذعر من هذا المشهد الذي لا يمكن وصفه إلا بأنه خارج إطار القيم والكرامة الإنسانية وحتى الحيوانية.

 الضحية منير الملكاوي والذي قام نجله الداعشي بقتله في حوض اليرموك

تعليقات

تعليقات

Comments are closed.